fbpx

ماضي مستمر

ⵣ هنا يرقد ⵣ

لم أعمل على مشروع صور منذ أزيد من خمس سنوات، لم أتوقّف عن التصوير طبعًا ولكني لم أنشغل بموضوع مُعين وانطلقت في تنفيذه طيلة هذه المدة. لذلك لم تكن الرحلة نحو جبال تيزي وزو (128 كلم شرق العاصمة الجزائر) مجرّد زيارة استطلاع وفقط. كانت قد حلّت ذكرى "الربيع الأسود" الذي...

النصف الممتلئ من الكارثة

نَصَبَتْ وزارة الخارجية اللبنانية داخل إحدى قاعاتها شاشة عملاقة مقسّمة إلى شاشات صغيرة تنقل كلٌّ منها مباشرةً عملية اقتراع المغتربين اللبنانيين في مختلف مدن العالم. جلس الوزير أمامها بملامح فخر ظاهرة، عُقدت المؤتمرات الصحافية عندها وعدسات المصوّرين متجّهة إليها فقط....

خرائط لبنان للخوف والثروة والرجاء

قبل أشهر قليلة من نهاية الولاية الدستورية لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون تجري الانتخابات التشريعية. والعين على الانتخابات الرئاسية التي تليها. هذا في بلد ينتخِب فيه برلمانُه رئيسَه من دون أن يكون البرلمانيون مجبرين دستورياً، وبنصٍ واضح، على الالتئام لانتخاب هذا...

من هنا مرت حرب

لم أتخيل يوماً أني سأصور "مناظراً" من دون بشر.. بل وبالتحديد مناظر حربٍ، اكتشفتُ فجأةً أنها حاضرةٌ في كل مكان من حولي، نظراً للتاريخ المشحون لبلدي. تركتْ حرب التحرير الجزائرية (1954-1962) بصمةً لا يمكن تفويتها. يُمكن رؤيتها في خرائب أماكن كانت بعيدةً في السابق، لا...

عزيزي رالف.. سأفترض أنك بخير 

في العام 1979، كتب رامي مجموعة من الرسائل لصديقه رالف الذي غادر لبنان قبيل الحرب. ورغم أن تواريخ بعض هذه الرسائل تتزامن مع اشتعال العنف في بيروت؛ سألت نفسي سؤالًا بعد أن قرأتها، ولم أجد إجابة عليه: لماذا يكتب القليل جدًا في مراسلاته عن الحرب؟ لماذا لم يصل أي رد من...

بطاقة بريدية صوتية لساحة آليتي

تتلاقى خطى الجالسين في ساحة آليتي، وسط الجزائر العاصمة، عند 13 كرسي حديدي وأمام سربٍ من الحمام. يُقابلهم الأفق وجزء من خليج المدينة، تحت أقدامهم شريط القطار وبعده الميناء، وخلف ظهرهم هيكل مبنى كبير تقوم به الأشغال منذ سنوات: ذلك فندق السفير (آليتي سابقاً). تتقاطع...

كيف شقّ الاحتلال نهراً مقدّساً

لم يستطع النيل بعظمته أن يمنح اسمه لأيٍّ من ضفافه أو لبلد من البلدان التسعة التي يمرّ بها، على العكس من نهر الأردن النحيل والمُحتضر، بمياهه الضحلة العكرة ومهمته السياسية الثقيلة، منذ قطعه يوحنا المعمدان للشرق في تأريخ غير متفق عليه، وحتى نزْع الألغام من جنباته بعد...

“سيكون الفرح متوفراً لكننا لن ننسى ما حدث”

كيف عاشت الشاعرة الجزائرية آنّا غريكي (1931 - 1966) تحوّل المدينة وتغيّر سكانها، وهي التي اختارت الثورة الجزائرية رغم كونها امرأةٍ أوروبيةٍ في بلادٍ مُستَعمَرة؟ كيف خَبِرت الصباحات الهادئة والإطلالة البحرية لمدينة الجزائر، بعد أن عرفت الاعتقال لأزيد من أربع سنوات في...

جزائر 1962.. بلاد الأملاك الشاغرة

الحي الذي أسكنه اليوم، في العشرية الثانية من القرن 21، في الجزائر العاصمة هو القلب المقدّس، والذي يأخذ اسمه من الكنيسة المُشيّدة بالخرسانة المسلحة، انتهى بناؤها عام 1956 واعتُمِدت كاتدرائيةً في 1962، بعد أن صارت كاتدرائية سان-فيليب القديمة إلى سابق عهدها بصفتها مسجد...

جون سيناك.. شاعر دفنه الاستقلال

في الخامس يونيو سنة 1967، أرسل الشاعر الجزائري جون سيناك خطاباً إلى وزير العدل وقتها، محمد بجاوي، يطالبه فيه بإعادة النظر في ملف طلب الجنسية الجزائرية، المُسجَّل في بلدية الجزائر العاصمة في تاريخ 15 يونيو 1965، والمُودَع لدى وزارة العدل، كما طالبه بالتعجيل في تسوية...

“شكراً وألف شكر يا أستاذي”

تاريخ مختصر لتعلّم اللغة الفرنسية في الجزائر، منذ الخمسينات -زمن الاستعمار- وحتى العشرية السادسة من الاستقلال، نُتابع قصة عائلة عيّاش، وعبر ثلاثة أجيال، في تعلّم اللغة الأجنبية. نبدأ من رانيا وأخيها أيوب في دفعات العقد الأول من الألفية، ونعود في الزمن لجيل الاستعمار...

أول مكرر

لا أنسى الأستاذ ممدوح، مدرس الحساب والعلوم، الذي قرر أني لا أصلح كي أكون الأول على المدرسة. وقد أعلن هذا الرأي بإصرار وحماس وعداوة لم يجتهد للحظة في إخفائها.  الأستاذ ممدوح هو جزار الفصول، الوحش الذي ستقابله في نهاية رحلة المدرسة الابتدائية.. الصف الخامس. كانت سمعته...

صليحة التونسية.. صوت امرأة لامرئية

صيف 2017، الحرارة الشديدة تفقدني أي رغبة في الخروج، لكن الاتصال الذي تلقيته بالأمس من أحد المسرحيين، يدفعني دفعًا إلى المكتبة، قال إنه يفكر في تقديم مسرحية عنها، وطلب أن أكون الباحثة التي ستنبش في أرشيفها للمساعدة في بناء القصة. وافقت، ولم أحسب في البداية أن الأمر...

تجنيد الدروز.. أن تكون ترساً في آلة تدمير

في القرى الدرزية في فلسطين، وفي مرحلة معيّنة، ينبغي على الأصدقاء وزملاء الدراسة وأولاد العائلة الواحدة أن يتخذوا قراراً يخص حياتهم وتحديداً هويتهم. عليهم أن يلتحقوا بالجيش الإسرائيلي ويحملوا السلاح في وجه أبناء بلدهم، أو أن يفعلوا كما فعل مازن وميسان، يختارون طريقاً...

حكاية جندي (٣)..تقنيات خاصة بمواصلة الحياة

حرب التويوتا عام 1987 هي الجزء الأكثر دموية وغموضاً في الحرب الليبية- التشادية في ثمانينيات القرن الماضي، وبسبب التضييق الأمني المفروض من النظام الليبي السابق لم تتح الفرصة للعائدين من هذه الحرب للحديث عن تجربتهم، وبعد ثورة فبراير انهمكت البلاد بصراعات ناشئة طوت معها...

حكاية جندي (٢).. هزيمة أسرع من سيارة تويوتا

حرب التويوتا عام 1987 هي الجزء الأكثر دموية وغموضاً في الحرب الليبية- التشادية في ثمانينيات القرن الماضي، وبسبب التضييق الأمني المفروض من النظام الليبي السابق لم تتح الفرصة للعائدين من هذه الحرب للحديث عن تجربتهم، وبعد ثورة فبراير انهمكت البلاد بصراعات ناشئة طوت معها...

حكاية جندي (١).. محاولة أولى للهرب من تشاد

حرب التويوتا عام 1987 هي الجزء الأكثر دموية وغموضاً في الحرب الليبية- التشادية في ثمانينيات القرن الماضي، وبسبب التضييق الأمني المفروض من النظام الليبي السابق لم تتح الفرصة للعائدين من هذه الحرب للحديث عن تجربتهم، وبعد ثورة فبراير انهمكت البلاد بصراعات ناشئة طوت معها...