أنا نسيت المشطة الحمرا اللي عمري ما نسيتها

وخديجة نسات الكاميرا تاعها اللي جات على جالها

ويا ترى ماذا نسى حسين، سنكتشف لاحقا

آه حسّونة

هذي هي الضربة ونعرف أنها ستكون ضربة صعيبة

اسمع، ما هي مجموعة الفيسبوك التي نشرت عن الوعدة

أنا عندي صفحة في الفيسبوك اسمها “ديوان سيدي بلال”

نتبّعهم ديما

شفتهم شاركوا معلومات عن وعدة معسكر

كتبت لهم مباشرة وقلت أنني اشتقت للوعدات

قلت له آخر وعدة حضرتها كانت منذ عامين 

ومنذ ذلك الوقت وأنا أحلم بالعودة

قال لي أن معسكر ولكن توجد وعدة في عين الصفراء.. 12 و 13 سبتمبر

احنا ماشيين.. ولسنا نعرف بالتحديد اسم الحي أو البلدية التي نقصدها

عندما نصل سنسأل إن شاء الله

أنا سألت بعض الشباب من شوية، إذا كان هناك ديوان في طريقنا فقالوا أنه لا توجد سوى قوات الدرك

ظنوا أني أتكلم عن الديوانة، يعني الجمارك

هكذا بدأت الحكاية، ثلاث أصدقاء، حسين في القيادة وبحر مساعدا له وأنا من الوراء أحمل ميكروفون

قاصدين مدينة عين الصفراء، حيث قرأ بحر أن هنالك وعدة

أنا لا أعرف الكثير عن موسيقى الديوان

لكن فكرة السياحة أغرتني فتبِعتُهم

وما شاء الله شاب مثلك.. 32 سنة.. ووسيم.. لماذا يذهب إلى الوعدات؟

الصراحة راحة… ولأني درست علم الموسيقى

أشعر كأني أفوّت الكثير بعدم حضور الوعدات

أفوّت قوّة الوعدة الشفائية، أحب أن أذهب هناك وأتجرّد

أتجرّد من تعليمي وموقعي كموسيقي محترف

أقول أني اليوم لست باحث علم الموسيقى ولا موسيقي.. أجلس وأتابع

ويحدث أن أنجذب وراء الموسيقى، أسمع البيص والغروف وألاحظ طريقة اللعب

الشكل أيضا والنص 

أحاول فهم القصة

يعني أنت تهتم لأن هذا يقع في اختصاصك

أولاد سيدي بلال هم فرقة ديوان جزائرية 

بسبب بشرتهم السوداء وتاريخ العبودية في الجزائر، ينسبون أنفسهم لبلال الحبشي

مؤذن الرسول 

أخبرني بحر أن بعض مقاطع موسيقاهم فيها الهوسة والبامبرا

لغات مستعملة في إفريقيا الغربية

وأخبرني بنظريته الخاصة عن الديوان والتي أجدها مثيرة للاهتمام

عندما تسمع المعلّم يلعب في الوعدة 

يلعب عنوانا أو بُرجا أو قصيدة من البداية حتى النهاية 

فتسمع صوت البيص غيتار التي تسمعها عند التيكنو أو موسيقى الهاوس

هكذا تقريبا يكون الإيقاع

وكنت، مع حسين، قد بحثنا عن أصول “الجذبة” في الموسيقات الحديثة

ووجدنا الكثير، ولكنه تخلى عنّي في هذا البحث

البحث عن أصول الجذب، وكيف يمكن للإنسان سماع نفس الموتيف يتكرر

مثلا أربع نوتات وتتكرر

اركن السيارة

لماذا؟

بعد مسير 500 كلم، توقفت السيارة

هنا عرفنا ماذا نسي حسين! أغفل المراقبة التقنية للسيارة

ابق على اليسار عند التقاطع

توقفنا في تلسمان كي نصلّح السيارة 

وقبل أن نواصل رحلتنا نحو عين الصفراء قررنا زيارة زاوية سيدي بومدين في أعلى المدينة

أول مرة نحضر لزيارة

سيدي بومدين مدفون في تلمسان والتقينا بالكثير ممن جاؤوا مثلنا للترحم عليه

وكانت هذه أول محطة في رحلتنا

كان ضريح سيدي بومدين مغطى بقماشة خضراء كبيرة

ومكتوب عليه وحدة من قصائده التي تقول في مطلعها:

أو كما تقول الشابة نورية “إذا نزور نبرى”

كم تبقى لنصل إلى عين الصفراء؟

مازال مازال… 

ثمانين كيلومتر؟

قول 100 كليو

الحاج، سؤال، أخبرونا عن وعدة في عين الصفراء

وعدة ديوان

وعدة؟ وين؟

عين الصفراء

لست أدري

واصلنا على هذا الحال حتى وصلنا إلى عين الصفراء

وصلنا وقت العَشاء

كان الحال قد أظلم

وسألنا الناس عن الوعدة.. فتباينت ردودهم

ومن زنقة لزنقة وجدنا حيا نُصِبت وسطه خيمة

ومن بعيد.. تسمع صوت وناس وتفهم أن حدثا ما يجري هناك

ذهبنا مباشرة وركننا السيارة فاستقبلنا الناس

ذهبتم حتى حدود المغرب، ضعتم في الطريق

أنا وجدت نفسي وسط النساء 

أخبروني أني سأتعشى من جهة النساء وبحر وحسين من جهة الرجال

غرفة النساء كانت صالون كبير به زرابي وطاولات ومساند للجلوس 

وتجمعت أربع أو خمس نساء حول طاولة للعشاء 

تعشينا وحكينا وضحكنا وشربنا الشاي 

ثم توعّدنا

أخرجت إحدى الفتيات هاتفها لتريني فيديوهات الوعدة

لما بدأت الوعدة التقينا كلنا تحت الخيمة البيضاء 

في وسط الحلقة كان القمبار (لاعب القمبري)

الكويو بانغو اللي يغني

والغناديز اللي يقرقبوا (آلة القرقابو)

الآلات الموسيقية المستعملة في الوعدة لها رمزية في تاريخ العبودية

مثلا: صوت القرقابو هو صوت سلاسل العبيد

وشكل القمبري هو السفينة التي تنقل العبيد

مقابل فرقة الغناء كان ساحة الرقص المسماة الطرح

المخصص لأصحاب الجذبة والراقصين

وكل الناس كانوا حول الحلقة

ولكن من جهة هناك النساء وفي الثانية الرجال

لما تصاعد إيقاع الموسيقى

أتذكر صورة نُقِشت في ذهني

واحدة من النساء الكبيرات اللواتي تكلمت معهن خلال العشاء

دخلت إلى الطرح وهي تحبو من جهة النساء

وتعالت الصرخات: العريفة حليمة جذبت.. شدّوها.. خلّوها

لم أفهم شيء.. هذه المرأة التي تبلغ 82 سنة وتتحرك بصعوبة 

لم يتمكن الحاضرون من الإمساك بها

جسمها يتحرك وهي تحبو وتقف وتدور وكل هذا بسرعة خيالية

 

عين الصفراء.. صحراء المجاذيب

طريق طويلة نقطعها من العاصمة إلى عين الصفراء، في الحدود مع المغرب، لحضور "وعدة" أولاد سيدي بلال، مجاذيب "الديوان" وورثة تاريخ العبودية.
ــــــــ رُبع صوت
خديجة ماركمال
21 سبتمبر 2021

تُسافر خديجة مع صديقيها حسين وبحر من الجزائر العاصمة لمسافة 766 كلم، إلى مدينة عين الصفراء جنوبي غربي البلاد بالقُرب من الحدود المغربية. الوجهة: حضور وعدة لفرقة ديوان سيدي بلال، وهي فرقة تلعب موسيقى الديوان والتي تُسمى القناوة في مناطق أخرى.

ربما تكون الوعدة قد جاءت من كلمة الوعد، وعد اللقاء في مكان معين لمريدي موسيقى الديوان في شمال إفريقيا. ليلة من العُمر، تهتم عائلة ما بضيوف الله، يذبحون لهم ويطعمونهم ويلعبون أبراجاً من هذه الموسيقى التي تعود أصولها إلى العبيد الذين جُلِبوا إلى شمالي القارة.